تسوس الأسنان عند طفلك

تسوس الأسنان هو بحسب التعريف الجديد الذي قام بوضعه المعهد الوطني للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية : هو مرض قابل للإنتقال ينتج عنه تخربا في بنية السن بسبب الحموض التي تشكلها الجراثيم المتواجدة في اللويحات السنية على سطوح الأسنان .

وفي مقارنة سريعة حول نسبة تسوس الأسنان لاسيما عند الأطفال بين الدول المتقدمة والدول النامية، نجد أنّ اتّساع الفجوة بينهما، سببه الانجازات الهامة التي توصلت اليها الدول المتقدمة، والتي أدّت إلى الانخفاض الحاد في نسبة تسوس أسنان الأطفال. وهذا الانجاز لم يكن محض صدفة، إنما هو اتباع لمجموعةٍ من الاستراتيجيات التي تمّ تطبيقها، في حين بقيت الدول النامية غارقةً في مستنقع التسوس، حيث ارتفعت النسبة فيها في السنوات الأخيرة بشكل مخيف حسب اخر الاحصاءات

الغذاء سلاح ذو حدين : مما لا شك فيه، أن الغذاء هو العنصر الأساسي لنمو الأطفال، لذلك تحرص الأم أشد الحرص على تقديمه لطفلها بكافة أنواعه ومحتوياته خلال يومه .

دور الأم في انتقاء غذاء طفلها ومراقبة عاداته الغذائية :

هنالك نوعين من الغذاء، غذاء مفيد يساعد على نمو جسم اطفالنا، وتكوين أسنانهم  بشكل سليم، وغذاء ضار، يسبب لهم مشاكل ومخاطر صحية شتى. لذلك يتوجّب على الأم أن تدرك بأن سلامة أو اصابة طفلها تعود الى انتقاء نوعية الغذاء الذي يتناوله، ومراقبة العادات الغذائية التي يمارسها .

نوعية الغذاء : 

  إن الأم التي تزوّد طفلها بكميات كبيرة من الكربوهيدرات، والحلويات المحتوية على كميات عالية من السكر تعرض طفلها للإصابة بمعدلات تسوس أعلى من الطفل الذي يتناول ممنتجات الألبان والألياف الموجودة في الفاكهة والخضار والتي تزوده بالفيتامينات المساعدة على تكوين الأسنان وزيادة مقاومتها ضد التسوس بالاضافة إلى تحفيزها لإفراز اللعاب الذي يغسل الأسنان من الأحماض .

عدد مرات تناول الغذاء:

إن الطفل الذي يتناول السّكاكر ولو بكمياتٍ كبيرة، في وجبةٍ واحدةٍ ثمّ ينظّف أسنانه بعدها، هو أقل عرضةً للإصابة بالتسوّس من الطفل الذي يتناولها  بكميةٍ قليلة ولكن على فترات متقاربة خلال اليوم. وذلك لأن البكتيريا يصلها باستمرار إمدادات من السّكر، لتتابع عملها في نخر السّن، بينما في الحالة الأولى، فإن البكتيريا لا تجد السّكريات اللازمة لعملها في إنتاج الأحماض بعد تفريش الأسنان.

قوام الغذاء:

إن الخبز القاسي المحفز على المضغ، يؤدي الى تقوية عضلات الفكين وعدم ضمورها من جهة، ويحتك بالأسنان مؤديًا الى فركها من جهة أخرى  لذلك هو أفضل من الخبز الطري. لأن هذا الأخير يتفكّك بسرعة أكبر عبر أنزيمات اللّعاب إلى سكّرياتٍ أحادية، ويلتصق أكثر على سطح الأسنان مُحدثًا تسوّسًا فيها. فيجب على الأم أن تعي، أنّ السكاكر التي تلتصق على الأسنان (سكاكر دبقة، شوكولا محشيّة، كراميل، غزل البنات، الحلويات المخبوزة، النوغا، والزبيب) تشكّل خطورةً أكبر في إحداث التسوّس.

 

الكاتب: ramah