3 إستعمالات طبية للبوتوكس.. تعرّفي إليها

البوتوكس إسم يتردد كثيراً على المسامع في السنين العشر الأخيرة، ولا سيما بين أوساط النساء. لكن لهذه المادة، التي تعمل على ترخية العضل وتخفي التجاعيد:

• لعلاج مشكلة التعرّق الزائد إن البوتوكس، وكما بات معروفاً، هي مادة تشلّ العضل. لكنها تملك ميزة إضافية أنها، ومن خلال هذا الدور، تعمل على التخفيف من إفرازات الغدد الموجودة إما في الجسم أو في الجلد. من هنا فإن حقن البوتوكس في مناطق التعرّق، يعمل على كبح إفرازات الغدد التي تصبح نائمة بفعل هذه المادة لمدة ستة أشهر أي الى حين إنتهاء مفعول البوتوكس. هذه الطريقة سريعة وفعّالة لحل مشكلة التعرّق الزائد، المحرجة للأشخاص، في اليدين أو تحت الإبط أو في مناطق أخرى في الجسم، وتشكّل حلّاً بديلاً عن العمليات الجراحية الكبيرة التي قد تتسبب ببعض المضاعفات الجسمانية الخطرة. • لعلاج الصداع تستعمل حقن البوتوكس أيضاً لعلاج الصداع النصفي أو الصداع التوتري المزمن، حيث يتم حقنها في عضلات الصدغين، فتخلّص المريض من آلامه لمدة ستة أشهر، وقد تمتد ليصل مفعولها الى عام في بعض الحالات، حيث يصبح التأثير تراكمي ويعتاد العضل على الترخية. • لعلاج صرير الأسنان البوتوكس علاج لصرير الأسنان الليلي أيضاً، الذي قد يتسبب بتكسّر الأسنان، وبآلام نهارية في مفصل الحنك الموجود داخل الأذن. يتم حقن عضلة مفصل الحنك من الجهتين بالبوتوكس، لترخيتها وتخليص الأشخاص من هذه الحال المزعجة. كما تجنبيهم الإضطرار لوضع “قالب” أو “جبيرة” للأسنان في أثناء الليل، وما تتسبب به من عوارض غير مرغوب بها. وبالطبع يتم تكرار حقن البوتوكس مرة كل ستة أشهر لعلاج الحال بشكل دائم.
الكاتب: ramah