الحمل وسلس البول

كيف تتعاملين مع فرط نشاط المثانة إذا واجهتك بعد الولادة

يترافق الحمل والولادة مع الكثير من التجارب والتحديات ومن بينها مشكلة تواجه الكثير من الأمهات ولكن قلّة يتحدّثن عنها، وهي مشكلة فرط نشاط المثانة. تعرّفي على أسباب حصول هذه المشكلة وكيفية التعامل معها ومعالجتها ليتسنّى لك التركيز على رعاية مولودك الجديد.

كيف يسبّب الحمل سلس البول

خلال المخاض، تتوسع قناة الولادة لتسمح بمرور الجنين. ومع هذا التوسع، تتمدد عضلات قعر الحوض أيضاً مما قد يضعف قعر الحوض ويؤثر على قدرتك على التحكم بالمثانة. إذا كنت تعانين في الأصل من  مثانة مفرطة النشاط، قد يؤدي الحمل إلى تفاقم الأعراض.

قد يرتفع احتمال إصابتك بسلس البول المرتبط بالحمل في الحالات التالية:

في حال رُزقت بمولود حجمه كبير

في حال عانيت من مخاض طويل أو صعوبة في الولادة الطبيعية

ويقول الخبراء إن العملية القيصرية لا تخلّصك بالضرورة من احتمالات فرط نشاط المثانة، حيث إن حمل الجنين خلال الحمل قد يضعف عضلات الحوض أيضاً.

أعراض سلس البول بعد الحمل

إذا كنت تعانين من ضعف في عضلات قعر الحوض، قد تواجهين تسرّب البول عند السعال أو العطس أو حمل الأغراض أو الضحك أو ممارسة الرياضة، أو قد تشعرين بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر. أما العارض الثاني فهو الاستيقاظ في منتصف الليل بشكل متكرّر لقضاء الحاجة أو المعاناة من تسرب البول خلال النوم.

كيف يمكنك معالجة ضعف عضلات قعر الحوض؟

تتحسّن قدرتك على التحكم بالمثانة خلال ستة أشهر من الولادة، عندما يبدأ جسمك بالتعافي. وتساعدك تمارين عضلة قعر الحوض المنتظمة على تعزيز تحكمك بالمثانة.

يمكنك حماية عضلات قعر الحوض من خلال اتباع النصائح التالية:

احصري عضلات قعر الحوض وارفعيها وامسكيها في هذه الوضعية قبل العطس أو السعال أو التمخّط أو رفع الأغراض.

اشبكي رجليك واحصري عضلات قعر الحوض قبل السعال أو العطس.

لا ترفعي أغراض ثقيلة.

تفادي التمارين التي تزيد الضغط على منطقة الحوض.

في حال لم تتحسن قدرتك على التحكم بالمثانة بعد ستة أشهر، استشيري طبيبك لمساعدتك على تجربة خيارات علاجية أخرى أو اكتشاف الأسباب الأخرى لحالة سلس البول التي تعانين منها.

الكاتب: ramah